Door of the old knowledge

استنادا إلى التقاليد التي وجدت مدونة في وثائق قديمة العهد, دون مؤرخي الوقائع القديمة نقلا عن  قدماء الفراعنة والحثيين والسُمَريين  ألموضوع التالي: إن, آن كي - طبقا لتصنيفه لدى علماء العهود القديمة, هو إله السماء والأرض, ولقد وضح علماء التاريخ القديم  ذلك التصنيف في ألتعبير التالي: آن كي هو الذي أوجد الأشياء غير المخلوقة وعرف باسم أب السماوات  والأرض, وبعد ما وهب النور من ذاته وخلق الكائن من إرادته ومنحه توأما روحا سماويا انشطر إلى قسمين , القسم الأول سماوي روحاني حضن الطبيعة العليا والنور ضمن رمز مؤلف من تسعة أضلع, والقسم الثاني مادي ارضي حضن الطبيعة الدنيا وكل ما فيها ضمن رمز مؤلف من خمسة أضلع, ثم فطر الملائكة على الخلود الدائم ضمن رمز مؤلف من دائرة وسبعة أضلع. بعد ذلك برز ذاته في طبيعتين الأولى سماوية وعرفت باسم - آن - والثانية أرضية عرفت باسم -كي - وهكذا أصبح - آن - هو الأب السماوي  وأصبحت  -كي -هي الأم الأرض , ولكي  يستمر التواصل والترابط  بينهما فطر الملائكة  من النار والهواء والرطوبة, ومن ذاته أوجد (عمانوئيل) ودمجه بالطبيعتين الروحية والمادية مشيرا بذلك إلى مقدرته الذاتية على كافة أعماله,  ومنح التوازن لأعمدة تثبيت الملاك المؤلفة من النار والهواء والرطوبة لتحقيق التكامل,  ولأعمدة  الروح والنفس والجسد التي ترتكز بنية الكائن علىيها لتوازن التكامل, ومنحه مقدرة من قدراته  الخيرة وإرادة من إرادات الحياة الدنيا لاستمرار حياته طبقا لقانون طبيعتها

 
   
    أضاف الدكتور الأخ أوليفر"1823", وصفا مميزا على التوضيح السابق في كتابه " أزمنة الماسونية القديمة" فصحح فيه بعض المغالطات  التي ارتكبها مفسري التاريخ القديم بحق عمانوئيل ملك السماء والأرض, وأضاف الأخ أوليفر إن هذه المغالطات دُونت إرضاءً لرؤساء الدين الذين كانوا يسيطرون على شعب ذلك العصر. في عام -1500  قبل التاريخ الحديث  وصف النبي لحي مغالطات العهود السابقة, بقوله: إنها عهود سوداء  وإن الذين رسموا سياساتهم على تضليل الكائنات الإنسانية أدخلوهم في أغلاط تاريخية عويصة تحتاج إلى قرون عديدة لكي يتم غسلها من الأفكار وتصحيح أخبارها في الكتب. أما الحقيقة التي تشوهت مفاهيمها  فسوف لن تختفي نهائيا بل سيوف يأتي اليوم الذي تظهر فيه ما يشير عليها فتتسرب إلى ضمير الإنسانية الناصع البياض وتستمر بعد  أن تصل إلى الأزمنة الآتية بعدها. إن القادة الذين عملوا على  صياغة أغلاط  تاريخية قد ارتكبوا أبشع الأعمال وتصرفوا بأحط التصرفات لأنهم  سوف يقودون شعوبهم إلى السبي والعبودية.  كتب أحد قدامى الإخوة: إن المؤرخين الذين تلاعبوا باسم أنكي  قد أظهروا  عن مكر أفكارهم وخبث نوايا قادتهم, قيل إن المعلم الرب يسوع عمانوئيل قد أتى إلى رعيته وهي لم تعرفه, السوأل الذي يطرح نفسه, من هي تلك الرعية؟ إذا كان هو ملك السماء والأرض وسيد الهواء والماء, اليس هو الذي زجر رياح العاصفة وانتهر مياه البحر العاتية 8 متى, اليس هو الذي خاطب الشعوب بمنطق العقل وبالأمثال وتواصل مع عقول المختارين والأبرار والصالحين وعلمهم  السبيل المؤدي إلى التوبة والمغفرة والصفح, إن توبة الكائن عن أخطائه, والمغفرة من الذين أساء إليهم الكائن, والصفح عن الذين أساؤوا إليه, لا يوجد أية رعية أتى لأجلها الرب يسوع عمانوئيل لكي تتعرف عليه. لأن عقول الشعوب وضائرها قد تعرفت عليه. لقد أيّدا الأخ مورو كل الأقوال السابقة وأكد عليها في كتابه الكون الماسوني المعدل, "1837" وشدد في إحدى فقراته على التعريف الماسوني التالي: إن  يسوع عمانوئيل هو ملك السماء والأرض ومصدر الهواء والماء وهو الذي ينظم بيولوجية الطبيعة الدنيا واستمرار الحياة في عقول العقلاء, وهو المختار الذي يعكس نور الخالق ويمنح بفعالية عالية استمرار الخلود لديمومة الكائنات الصالحة. فإن الماسوني الذي يتعرف على تلك الأسرار  يستحق فعلا أن يحمل لقب كائن إنساني خالد. للبحث صلة
    

        The Old Based on the traditions in which they were found code in the documents of long-standing, described the historians  the old  facts which quoted from the old Pharaoh Heathen and Sumerians veterans the following theme: 
 And according to the categorization of old scientists; That -ANKI -is the unique GOD of heaven and earth , and it has become clear that the ancient history classified in the expression follows, that: ANKI - who  wrote all things which are not been congenital created, and that he knows behalf of in the name: Father of the Heaven and Earth and after that  he granted-Lights-from his inner self, and after then  hi created Human being from his Will and granted him a holly Spirit to accompany and protect honest human being, and then divided him self  into two sections, the first one is a heavenly section for Embosoms-Lights inside the secret of nine rays, the second one is to Embosoms a natural of earth and Human Being inside the secret of five rays , then hi split Eternal Angels inside seven rays, and separated his unique combination into tow nature. First one the nature of celestial and  is dubbed-AN- and the second the nature of earth and gave it the name of -Ki-and thus become - AN- is the celestial father  and -Ki - is the mother of ground , and in order to continue interconnectedness between them hi originated  from his eternality Angels, Air and Waters, and inside his Embosoms (Emanuel)  and merged him with the tow natures Celestial and terrestrial pointed by that to the three elements which compose to point by that the Trinity of GOD who created Human Being in a perfect shape and granted him his trinity  for the continuation of life.
And Dr. Brother Oliver, annexed  "1823" a description distinct from that clarification, in his book "The times of the old Freemasons" and described some of sophistries committed wrote from who interpreted the ancient history an apposed to Emanuel the King of heaven and earth, and added that these sophistries codified pleased  the religion which was controlling that Covenant. The Prophet LEHAY -1500 before modern history had described fallacies previous eras, saying: "It eras of black and who painted their policies to mislead human beings into the historical errors serious need of many centuries to be washed ideas and corrected in books. The fact that tarnished concepts will not disappear completely, but will indicate releasing it to the conscience of humanity as pure white and continued after arriving  at the coming generations.  The covenants which famous historical errors in the formulation of the most heinous acts committed the basest actions that will lead people to captivity and slavery.
Wrote one former fraternity: that the people who Hydrocephalus name ANKI had expressed slag intentions and wiliness ideas, because the teacher Emanuel, who visited his own who did not know him. Emanuel is the king of the sky air, and water of ground, and he who addressed the minds of the selected plot and righteous might learn, for repentance and forgiveness.
Brother Moro supported all prior statements and confirmed in "1837," affirmed in his book "the universe Masonic amended",  and stressed in one of its paragraphs to the definition Freemason follows: "Jesus Emanuel" is the king of  sky and the earth and the source of air and water which regulates the biological nature and sustain life, and a choice one that reflects the Creator's light , and effectively granted immortality for the continuation of high survival of the species. The Freemason who recognize that password will deserves to carry the title of the immortal human being . Research connected to knowledge.
Grand Secretary
Joe Abi Rached


                                                                                                 
  Home